حمض اللاكتيك


بكتريا حمض اللاكتيك 

Lactic Acid Bacteria

وطعام الانسان


الانسان محاط بنظام بيئي خارجي يحتوي على الملايين من الميكروبات يقاومها الانسان ولديه جهاز مناعة يدافع عنه ضد هذه البيئة.


وهناك نظام بيئي داخلي يحتوي على الملايين من البكتريا في داخل الجسم وفي منطقة الأمعاء الذي يحاول العلم دراسته واستغلاله في علاج الأنسان. يعتقد البعض بان هذا النظام البيئي الداخلي بدأ يلعب دوره منذ ان تعلم الانسان الزراعة قبل ١٠ الاف عام مع اكتشافه لزراعة القمح وانتاجه.


بكتريا حمض اللاكتيك Lactic Acid BacteriaLAB تلعب دورها في عمليات تخمير الطعام وخاصة المشحون بالكربوهيدرات. تنتج هذه البكتريا كميات هائلة من الحامض بالإضافة الى بيروكسيد الهيدروجين والداياستيل Hydrogen Peroxide & Diacetyl. والتي تلعب دورها في الحفاظ على جودة الطعام وعدم تفسخه. هناك عدة أنواع من البكتريا واكثرها فعالية في تحسين النظام الداخلي هي Lactobacillales



يتصدر اللبن قائمة الطعام الذي تم تخميره وكذلك الاجبان وغير ذلك. لكن الكثير منها تعرض لعملية بسترة وتعقيم واحتمال وصول البكتريا الى الامعاء ضئيلة. هناك مستحضرات تسمى Probiotics وهي أيضا قد لا تكون أكثر نجاحاً في ارسال البكتريا المفيدة الى الأمعاء. هناك نباتات عدة تحتوي على بكتريا حمض اللاكتيك ومنها الثوم يحتوي على هذه البكتريا.


تقول بعض المصادر بان اللبن الرواب المسمى بكفير Kefir والذي ينتج شعبيا في المناطق الشمالية الجبلية للقوقاز هو أكثر أنواع اللبن الرواب الذي يحتوي على البكتريا الأخيرة ويؤدي الى تحسين النظام الداخلي.


ماذا تقول الأبحاث ؟

من الصعب الوصول الى استنتاجات إحصائية سليمة في دراسات التغذية ولكن وجود بكتريا حمض اللاكتيك قد يساعد في الوقاية ضد الإسهال وتحسين هضم وامتصاص الطعام وخفض تركيز الكولسترول والمساعدة على خفض