حليب الصويا


الصويا و حليبها


سداد صادق التميمي


بدأ عدد البشر الذي يتجنبون الحليب بالتكاثر في السنوات الأخيرة. هناك من يبتعد عن منتجات الحيوان لأسباب دينية لفترة زمنية مؤقتة باستثناء الحليب٫ ولكنه تدريجياً يقرر عدم استهلاك جميع منتجات الحيوان ويشهر بذلك. الغالبية من النباتيين لا يطيقون استعمال المنتوجات الحيوانية لأسباب عقائدية تتعلق بالبيئة هذه الأيام٫ وهناك أقلية تتجنب منتجات الحيوان ومن ضمنها الحليب لأسباب طبية.

تشكل المجموعة الثانية الغالبية العظمى من النباتيين. تضاعف عدد النباتيين في العالم الغربي في العشر سنوات الأخيرة ويشكلون ما يقارب ١٪ من السكان. تجدهم كذلك في العالم الشرقي٫ ولا يصعب على أحد الْيَوْمَ عن البحث عن مطعم يقدم طعاماً نباتيا فقط٫ وجميع المطاعم تقدم وجبات طعام نباتية٫ وإذا ذهبت الى اَي احتفال في مكان ما فسترى طبقاً أو أكثر يتم تصنيفه بالنباتي.


بدأت الجمعيات الإنسانية المناصرة للحيوان حملة دعائية تركز على معاناة البقر بسبب انتاج الحليب مركزةً على فصل العجول من الام مباشرة بعد الولادة من اجل استغلالها لإنتاج الحليب وذبحها للاستهلاك البشري.

هذه الأيام هناك حليب في الأسواق غير حليب البقر وهذه نبذة موجزة عن هذه المنتجات وأولها حليب الصويا.


حبوب الصويا وحليب الصويا Soya Milk

حبوب الصويا متوفرة في كل مكان هذه الأيام ويشتق منها صلصة الصويا. تتميز حبوب الصويا عن غيرها من النباتات بان ما تحتويه من البروتين يعادل ما تحصل عليه من الحليب والبيض واللحوم. الحبوب الخضراء متوفرة كمنتجات طازجة ومجمدة وتدخل الكثير من الاطباق.

اما حليب الصويا فيتم إنتاجه بعد نقع الحبوب في الماء وطحنها ويتم انتاج الشراب الذي يسمى حليب الصويا الكثير الاستعمال في جنوب شرق اسيا ولكن تراه الان في كل مكان.

سعراته الحرارية اقل من سعرات الحليب الكامل الدسم ويتم بيعه محلى أو غير محلى٫ ويتم إضافة الكالسيوم اليه أحياناً. كل كوب من الحليب يعطيك سبعة غرام من البروتين٫ ويحتوي على جميع الأحماض الامينية الأساسية. الكوب الواحد يوفر لك ما يقارب ٣٠٠ مغم من الكالسيوم (٣٠٪ من الاحتياج اليومي) وأكثر من واحد مغم من الحديد (١٥٪ من احتياجك اليومي). يحتوي كذلك على فيتامينات A وB12 ومعظم الفيتامينات المكتوبة على قنينة حليب الصويا تمت إضافتها صناعياً.

هناك من له حساسية ضد الصويا وهناك أيضاً من يحذر منه لاحتوائه على مواد كيمائية مشابهة لهرمون الاستروجين في الانسان. الصويا هي أصلاً فايلواستروجين Phytoestrogen وتحتوي على مادتين هما جينساتين Genisteinودايادزين وDaidzein وفعاليتهما تشبه هرمون الاستروجين ولكن أضعف بكثير. مصدر التحذير منها هو ان وجود هذا الاستروجين النباتي قد يؤثر سلبياً على فعالية الاستروجين البشري الطبيعي وبالتالي له مضاعفاته السلبية على الخصوبة وولادة الأورام في الثدي والغدة الدرقية. الكثير من هذه الدراسات هي على الحيوان ولم يتم تثبيتها في الانسان.


من زاوية أخرى ينصح البعض باستهلاك الصويا بعد انقطاع الدمث Menopausal Women حيث يؤدي ذلك الى تحسن العديد من الأعراض الوعائية الحركية Vasomotor Symptoms وتحسن كثافة المعادن المترسبة في العظام وصحتها. لم تعثر الدراسات على اَي تأثير سلبي على الرحم والثدي في الانسان.

التحذير من الصويا وحليبها لا يقتصر على النساء فقط٫ وهناك من يحذر من تأثيرها السلبي على خصوبة الرجال أيضاً بسبب فعالية مشابهة للأستروجين.

 

الاستنتاج

المقالة أعلاه هو توضيح ما يقوله العلم عن حبوب الصويا وحليبها. النشرات الإعلامية حول الصويا وحليبها تتميز باستقطاب الآراء فهناك من يحذر من حليبها وخطورته وينصح بعدم استهلاكها٫ و هناك من يوصي بها كبديل للحليب وله منافعها المتهددة.

النصيحة هي الابتعاد عنها إذا كان هناك تاريخ عائلي لأمراض الغدة الدرقية او اورام الثدي. ربما الابتعاد عنها أفضل من استهلاكها إذا كانت هناك مشاكل خصوبة للرجل والمرأة على حد سواء.

دون ذلك فهي سليمة ولها فوائدها الصحية.