اوميجا 3


الأوميجا 3 والحوامض الدهنية

وصحة القلب

ليس هناك من يجهل ما هو الاوميجا Omega 3 وليس هناك طبيبا لا ينصح به وانا منهم. ولكن لا باس من توضيح قصته والقاء الضوء على استعماله ومصادره الغذائية.

 كيمياء الاوميجا 3

الاوميجا 3 هو المصطلح الذي نستعمله لوصف عائلة من الحوامض الدهنية التي تتكون من حلقات من ذرات الكاربون والتي لا يستطيع جسم الانسان صناعتها ويجب ان يكون المصدر مواد غذائية. رغم وجود عدة اعضاء في العائلة ولكن هناك ثلاثة منهم في غاية الأهمية وهم:

الأول هو حامض الفا- لاينولنك Alpha-linolenic acid(ALA) يتميز بحلقة قصيرة وخير مصدر له هو الجوز والكثير من الخضروات الخضراء وخاصة البروكلي و اللهانة و كذلك البواقل و الحب و غير ذلك.



يستلم الانسان (وجميع الحيوانات) ALA ويتم تحويله الى حلقات طويلة لعضوين في غاية الاهمية من العائلة:

ثانياً حامض ايكوياسابنتونيك Eicosapentaenoic acid(EPA)

ثالثاً حامض دوكوساهاكوسنيك Docosahexaenoic acid(DHA)

يحول الجسم 10% من الأول الى الثاني و 5% من الأول الى الثالث. يمكنك ان تحصل على العضو الثاني و الثالث مباشرة عن طريق اكل السمك و خاصة سمك التن(تونة) و السلمون و بلح البحر و غيرها.



 تاريخ البحوث 

في العشرينيات من القرن الماضي لاحظ العلماء بان عدم تناول العضو الأول ALA يؤدي الى غياب العضو الثالث DHAوبالتالي تتدهور صحة شبكة العين وحدة البصر. يصاحب ذلك شعور بالعطش وجفاف الشعر والجلد.

ثم كان الانفجار الكبير في السبعينيات لأهمية هذه الحوامض الدهنية مع بحوث جون فين الذي حصل على جائزة نوبل حين اكتشف مادة البروستاسايكلينProstacyclin التي تمنع الدم من التخثر. هذه المادة مشتقة من العضو الثاني EPA.

ثم جاء بعد ذلك البحث التي نشرته واحدة من ارفع المجلات الطبية The New England Journal of Medicine في عام 1985 تحت اشراف الدكتور دان كرومهاوت والتي استنتجت بان اكل السمك بكميات معتدلة يؤدي الى انخفاض احتمال اصابة الانسان بأمراض القلب. تم عمل بحوث أخرى التي ساندت هذا الاستنتاج.

ماذا حدث بعد ذلك؟

استمر ربيع الاوميجا 3 و القلب مدة 20 عاما حتى 2006 و تم نشر مقالة راجعت جميع البحوث و استنتجت بان جميع الأدلة من البحوث السابقة ضعيفة احصائيا.

ثم حدث انفجار بحث علمي في كاردف(ويلز) لمجلس البحوث الطبية للمملكة المتحدة لدراسة قارنت ضمن المصابين بالذبحة الصدرية و استنتجت بان نسبة الوفيات اعلى في المرضى الذين يستعملون أقراص دهن السمك المتوفرة تجاريا.

اثارت هذه الدراسة قلق الجميع و منهم منظمة الصحة العالمية التي باشرت بمراجعة جميع البحوث السابقة و استنتجت عام 2008 ما يلي:

١اوميجا 3 يمكن ان تحمى شرايين القلب التاجة

٢اذا اصبت بنوبة قلبية فان استعمال دهن السمك و حتى مستحضرات اوميجا 3 يؤدي الى انخفاض احمال اصابتك بنوبة قلبية ثانية خلال عامين هو 18 % .

هذا الرقم ضعيف احصائيا و مثل هذه الأرقام تبدوا جيدة حين تقرئها و لكنها لا تعني اكثر من ان عدد المصابين بنوبة ثانية يزداد الى 1018 فقط مقارنة ب 1000 في المجموعة الأخرى.

٣و لكن اللجنة اعترفت بان الدليل من بين محتمل الى مقنع و هذا اضعف الايمان.

النصيحة

اوميجا 3 مادة مهمة و لكن في البالغين يستحسن الحصول عليها من المواد الطبيعية و خاصة السمك. يمكن تصنيف الأسماك الى نوعين:

اولاً: السمك الدهين مثل الساردين والسلمون و غيرها مشحونة بأوميجا 3 و مصدر جيد لفيتامين D. تحتاج ما يقارب قطعتين أسبوعيا (الوزن 140 غم). لا تزيد على أربعة.

ثانياً :السمك الأبيض و هذا قليل الدهن و نسبة اوميجا 3 اقل من الأول و لكن روعته بانه البديل عن اللحوم الأخرى المشحونة بالدهون.

ماذا عن الحد الأعلى من السمك أسبوعيا؟

أربعة قطع أسبوعيا للبالغين و 2 فقط للمرأة الحامل. السبب في ذلك يعود الى ان النهار و البحار مصدر تلوث البيئة هذه الأيام. هناك أيضا نوع من السمك المعرف المعروف بسياف البحر Swordfish يحتوي على كميات غير مقبولة من الزنبق و هذه النصيحة تنطبق على الحامل و التي تفكر بالحمل و الأطفال دون عمر 5 سنوات.

الاستنتاج

١استعمال الجوز والخضروات يعطيك حوامض دهنية أساسية تتحول داخل الجسم الى حوامض دهنية مفيدة.

٢السمك يعطيك الحوامض الدهنية الضرورية مباشرة.

٣السمك الأبيض يحتوي على كميات لا باس بها من أوميجا 3 يعوضك عن استعمال اللحوم.

٤من الأفضل للبالعين الحصول على غذاء جيد متوازن بدلا من استعمال أقراص دهن السمك التجارية بصراحة. لا تشكل خطورة على القلب والسمك الطبيعي أفضل منها وربما تساعد احياناً ولكن لا تتوقع المعجزات من جراء استعمالها.