المكسرات



المكسرات



هذا الفصل يتناول قضية المكسرات من زاوية تأثيرها على واحدة من اهم مناطق الدماغ وهي الجزيرة والتي تتحكم بعواطف الانسان واستقباله لمختلف الاحاسيس. يبدأ المقال في الحديث عن المكسرات ومن ثم يتطرق الى الجوز وينتهي الحديث عن منطقة الجزيرة في الدماغ.

المكسرات بأنواعها كثيرة الانتشار ويستهلكها الناس قبل وجبات الطعام٫ وأحيانا بين وجهات الطعام وتدخل كذلك في مختلف أطباق الطعام في الشرق والغرب على حد سواء. المثل الشائع هو ان الجيد في الحياة يأتي على شكل قطع صغيرة٫ وهذا بالضبط ينطبق على المكسرات بأنواعها فهي تتميز بقوتها الغذائية ومشحونة بالدهون الصحية والبروتينات والفيتامينات والمعادن. رغم فوائدها الصحية التي لا غبار عليها ولكنها أيضاً سلاح ذو حدين.

تحتوي المكسرات عموماً على سعرات عالية نسبياً٫ ولذلك الاسراف فيها قد لا يساعد على فقدان الوزن. تحتوي المكسرات تقريباً على ستة آلاف سعرة حرارية لكل كيلوغرام منها٫ ولذلك لا ينصح أحد بان يتجاوز استهلاكها اليومي أكثر من ١٠٠ غرام. مقابل ذلك فهي مواد غذائية هضمها أصعب بكثير من غيرها ولذلك حين تستهلك كمية معينة منها فأنت بالضرورة لا تستهلك جميع السعرات الحرارية. بعبارة أخرى يمكن القول بان قيمة سعراتها الحرارية Caloric Value النظرية اعلى من قيمتها الحقيقية.

الانسان الذي يسعى الى المحافظة او الوصول الى وزن صحي يحتاج الى تنظيم وجباته الغذائية وتوازن استهلاكه للطعام بصورة منتظمة. المكسرات تساعد على ذلك بفضل تأثيرها على الشعور بالجوع. في دراسة علمية تم ملاحظة زيادة فعالية منطقة الجزيرة اليمنى Right Insula في الدماغ مع استهلاك طعام تم تحضيره مع استعمال ٤٨ غراماً من الجوز لمدة أسبوع مقارنة بمجموعة أخرى من المتطوعين المصابين بالبدانة يستعملون نفس المستحضر والذي لا يختلف طعامهم عن طعام المجموعة الأخرى ولا يمكن التمييز بينهما. من جراء ذلك كان اقبال المتطوعين بعد أسبوع على الأطعمة العالية السعرات اقل من غيرهم.

ولكن المكسرات بأنواعها قد تفسد الشهية مع الاسراف فيها وكثيراً ما ترى الضيف يعزف عن الطعام مع كثرة استهلاكه للمكسرات التي يتم وضعها على الموائد من قبل المضيف قبل وقت وجبة الطعام الرئيسيّة.

ميزات المكسرات الغذائية العامة

السعرات الحرارية للفستق والكاجو واللوز متساوية قريباً وتساوي ٦٠٠ سعرة حرارية لكل ١٠٠ غرام. اما مكسرات مقاديماي Macadamia nuts والبقان Pecan فهي أكثر من ذلك وتقترب من ٧٠٠ سعرة حرارية لكل ١٠٠ غرام. جميعها تحتوي على حوامض دهنية وبروتين وألياف ورغم ان الالياف قد تساعد على تثبيط الشهية ولكن يبدوا ان الفعالية المركزية لتثبيط الشهية و لا تختلف ربما عن ما يحدث من جراء استهلاك الجوز. الدهون كقاعدة عامة أكثر في مكسرات مقاديماي والبقان مقارنة بغيرها.

طريقة تحميص المكسرات تلعب دورها في خفض القيمة الغذائية. التحميض الجاف عموما لا يؤثر على قيمتها الغذائية٫ ولكن هناك طرق تحميص تستعمل الزيت المهدرج الذي يحتوي على أوميجا – 6 وهذا بالتالي يفسد القيمة الغذائية للمكسرات ويزيد من سعراتها الحرارية وينتهي الفرد مستهلكاً سعرات حرارية فقط.

الجوز

 

كل ١٠٠ غرام من الجوز تحتوي على ٦٥ غرام من الدهون معظمها دهون متعددة غير مشبعة. هناك ١٤ غراماً من الكربوهيدرات نصفها من الالياف واقل من ربعها سكر. فيها ٣٠ غراماً من البروتين والذي يشكل ٣٠٪ من احتياج الانسان اليومي من البروتينات عموماً.

كل ١٠٠ غرام من الجوز تجهز الانسان بما يلي من احتياجه اليومي:

 

المادة

نسبة الاحتياج اليومي

سعرات

٢٥٪

بروتين

٣٠٪

كربوهيدرات

٤٪

دهون

٣٠٪

الياف

٢٨٪

فيتامين B6

٢٥٪

فيتامين C

٢٪

بوتاسيوم

١٢٪

مغنيسيوم

٣٩٪

كالسيوم

٩٪

 

الفوائد الصحية العامة للمكسرات

١ الجوز يحتوي على الحمض الأميني ١ – ارجنين amino acid 1-arginineالمعروف بفوائده الصحية في التجارب العلمية على صحة الدورة الدموية. ولكن هذا الحمض الأميني قد يودي احياناً الى استنزاف حمض أميني اخر وهو اللايسين Lysine وهذا قد يؤدي الى تكرار الإصابة بفيروس الهربس ولذلك هناك من ينصح بعدم الاسراف بأكل الجوز لمن يعاني من هربس ناكس Herpes Recurrens.

٢ يحتوي الجوز على حمض ألفا لنوليك Alpha Linoleic Acid(ALA) الذي يمتلك فعالية مضادة للالتهاب وبالتالي يساعد على الوقاية من النوبات القلبية القاتلة٫ وهذه فرضية نظرية بحتة. هناك دراسة استنتجت بان الجوز لا يقل فعالية عن زيت الزيتون في فوائده للقلب والدورة الدموية ولكن هذه دراسة واحدة وتم تمويلها من قبل شركات خاصة بالطعام.

٣ يحتوي الجوز على العديد من مضادات الأكسدة المعروفة بفوائدها الصحية.

٤ تحسين الخصوبة وصحة الحيامن في الرجال وهذا أيضاً استنتاج نظري.

٥ صحة الدماغ.

٦المساعدة في علاج السكري من النوع الثاني.

 

 

الجزيرةINSULA و المكسرات


هذه المنطقة في دماغ الانسان لم يبالي بها أحد لفترة طويلة حتى تحدث أحد الباحثين في العلوم العصبية عن فرضية العلامات الجسدية في نهاية القرن العشريين من الألفية الماضية. هذه الفرضية مفادها بان التفكير العقلاني لا يمكن فصله عن المشاعر والعواطف وفي وقتها أشار الى أهمية منطقة الجزيرة المهملة في الدماغ. بعد ذلك تم رسم الدوائر العصبية التي تربط الجزيرة ببقية مناطق الدماغ٫ وتم تثبيت استلام الجزيرة الى معلومات عدة من مستقبلات النهايات العصبية في الجلد والأعضاء الداخلية.

هذه المستقبلات تستقبل أحاسيس مختلفة من حرارة ٫ برد٫ حكة٫ الم٫ جوع٫ عطش وغير ذلك٫ ولكن الجزيرة لا تستقبل الشعور باللمس والتوازن. على ضوء ذلك يمكن القول بان لكل الانسان مشاعر يمكن تعريفها كأحاسيس التي بدورها تثير الدوافع واتخاذ القرار وتحيزه احياناً. يمكن توضيح ذلك بعدة أمثلة كالشعور بالتوتر واستعمال النيكوتين واندفاع الانسان لاستعماله٫ يمكن تطبيق ذلك على النهم العصبي ومختلف أنواع سلوك الإدمان. إذا تشعر بالجوع تبحث عن الطعام٫ وإذا شعرت بالحرارة تبحث عن البرودة وهكذا.

بعبارة أخرى فرضية العلامات الجسدية تشير الى ان العمليات العاطفية تتأثر وتتحيز بسبب أحاسيس في الجسد مثل سرعة خفقان القلب والشعور بالقلق٫ الشعور بالاكتئاب أحيانا والاسراف في اكل الطعام٫ رائحة معينة والشعور بالاشمئزاز٫ لمسة دافئة والشعور بالسعادة وهكذا.

ولكن الجزيرة في دماغ الانسان والشمبانزي وكذلك الحيتان تختلف عن بقية الثدييات٫ مع وجود خلايا معينة تدعى بخلايا VENs وهي مختصر لخلايا لون ايكونمو Von Economo Neurons باسم العالم الذي اكتشفها. هذه الخلايا العصبية تتواجد في المنطقة الأمامية من الجزيرة وعددها في دماغ الانسان أضعاف عددها في الشمبانزي والحيتان. تم اكتشافها في عام ١٩٢٦ وهي على شكل سيغار مدبب في النهايتين.

الجبهة الأمامية للجزيرة هي المنطقة التي يتم فيها صياغة العواطف الاجتماعية مع استعمال إشارات على شكل أحاسيس من جميع مناطق الجسم. هناك الشعور بالكراهية والحب٫ الامتنان٫ الاستياء٫ الثقة بالنفس٫ الشعور بالحرج٫ التعاطف٫ عدم الثقة بالآخرين٫ الاحتقار٫ الازدراء٫ التكفير٫ الخداع٫ و الشعور بالذنب. بعبارة أخرى يتم صياغة ما تحس فعلاً في إطار عاطفة اجتماعية.

يؤدي تدمير الجزيرة في الدماغ الى عدم قدرة الانسان على استيعاب الإطار العاطفي للموسيقى و الشعر٫ و لا يشعر الانسان بالقدرة على استباق الحدث و اتخاذ الاحتياطات اللازمة٫ و لا يشعر بالوقت و قيمته. بعبارة أخرى يضيع الأنسان في جزيرة مهجورة.


الخلاصة



المكسرات مواد غذائية صحية ولها فوائدها ولكن سعراتها الحرارية عالية مقارنة بحجمها. رغم انها قد تفسد الشهية مع الاسراف في استعمالها٫ ولكن هناك دليل علمي حديث يشير الى تأثيرها على منطقة الجزيرة في الدماغ وذلك فد يساعد على تنظيم شهية الانسان وعزوفه عن الطعام الذي يسرف فيه والذي قد يؤدي الى السمنة. يستهلك الانسان مكسرات تم تحضيرها عن طريق التحميض ويجب الانتباه الى ذلك٫ فالتحميص بالدهون المهدرجة يحول المكسرات الى مجرد سعرات حرارية لا قيمة لها.


للاطلاع



1 Damasks A, Everett B, Bishop D(1996). The somatic marker hypothesis and possible functions of the prefrontal cortex(and discussion). Philosophical Transactions: Biological Sciences volume 351 no. 1346: 1413-1420.


2 Farr O, Tuccinardi D, Upadhyay J, Oussaaada S, Mantzoros C (2017). Walnut consumption increases activation of the insula to highly desirable food cues: A randomized, double-blind, placebo controlled study, cross-over fMRI study. Diabetes Obes Metabo(ePub ahead of Print:17 July 2017).