الطعام و الجهاز العصبي


الطعام للجهاز العصبي


لا توجد قواعد ثابتة حول الطعام وتأثيره على الجهاز العصبي٬ ولكن هناك استنتاجات نظرية يمكن ان ترشد الانسان لاستعمال الطعام الصحي لرعاية الدماغ والجهاز العصبي.


يتصدر الشلغم Turnips قائمة المواد الغذائية. بالإضافة الى انه نبات مشحون بالفيتامينات والمعادن واوميجا ٣ ولكنه يحتوي على مادة لوتينLutein بمقدار ١٣ مغم لكل ١٠٠ غم منه. هذه المادة بالإضافة الى الكولين لا تساعد فقط على حماية وتطور الدماغ في الأطفال وانما تساعد على تحسن الفعاليات المعرفية في البالغين استناداً الى بعض الدراسات.


كذلك الحال مع السبانخ التي تحتوي على ١٢ مغم من لوتين لكل ١٠٠ غم بالإضافة الى مواد صحية أخرى. تشير بعض الدراسات الى ان السبانخ يساعد على وقف التدهور المعرفي في البالغين.


اما البيض فهو لا يحتوي على لوتين فقط وانما كولين الذي يحتاجه الجسم لإنتاج الناقل العصبي الكيمائي أستيل كولين الذي يلعب دوره في تحسين الذاكرة والمزاج وصحة العضلات. تناول بيضتين صباحاً نصف مسلوقةو يجب ان يكون البيض خارج الثلاجة لمدة ساعة على الأقل وتضعها في ماء يغلي لمدة أربعة دقائق وتأكلها مباشرة او تضعها في ماء بارد جداً لتستعملها بعد فترة.


اما القهوة فتحتوي على مادة تدعى فينل اندين تجدها في القهوة بدون كافيين كذلك. تقول بعض الدراسات ان هذه المادة تلعب دورها في التخلص من بروتينات فائضة لا خير فيها في الدماغ وتساعد على الوقاية من الخرف.


اما الخوخ فهو مشحون بمضادات اكسدة قوية تلعب دورها في فعاليات الدماغ والجهاز الحركي. يمكن ان تتطلع أكثر على هذا الموضوع في الموقع على الرابط التالي.


للاطلاع

اضغط على الواصل في المقال.