الشاي



الشاي


رغم ان عدد أصناف الشاي لا يقترب من أصناف القهوة٫ ولكنها هذه الأصناف أكثر اختلافاً في تركيبتها. هناك ما لا يقل عن ١٣ صنفاً شائع الاستعمال في يومنا هذا ولكن أكثرها استعمالاً هو ما يسمى بالشاي الاسود.

الشاي الأخضر أكثر استعمالا في شرق اسيا ونباته ينمو في المناطق المرتفعة ولا يتم تخميره مثل الشاي الأسود. على ضوء ذلك يعتقد الكثير بان فوائده الصحية أكثر من الشاي الأسود والقهوة.


يختلف الشاي عن القهوة بما يلي:

١ كمية الكافيين فيه اقل نسبياً وبالتالي اقل تأثيراً على الاعصاب وضغط الدم.

٢ الشاي يحتوي على مضادات اكسدة أكثر نسبياً من القهوة وهناك مادتين موجودة بنسبة اعلى في بعض أصناف الشاي لها فوائدها الصحية ومنها ال Magniferin وECCG. هذه المواد تمنع تدمير خلايا الجسم.

٣ الدراسات التي تشير الى الوقاية من النوبات القلبية والدماغية أكثر عدداً عن الشاي مقارنة بالقهوة.

٤ الدراسات التي تشير الى تحصين الشاي لجهاز المناعة أكثر عدد مقارنة بدراسات القهوة.

٥ يحتوي الشاي الأخضر والاسود على مادة Tannins التي تمنع امتصاص الحديد أحيانا. لذلك لا ينصح أحد باستهلاك الشاي مباشرة بعد الطعام لان ذلك قد يؤدي الى عدم امتصاص الحديد من الطعام النباتي بالذات.

٥ واخيراً وليس آخراً ربما العامل الأهم من أعلاه جميعاً بأنك تشرب شيئاً لا يضر بالصحة مقارنة بالعديد من السوائل الضارة التي يستعملها الانسان.

الشاي وزرق العين

اخر دراسة حول فوائد الشاي تم نشرها قبل عامين في مجلة علمية مرموقة هي المجلة الامريكية لأمراض العيون. تقول الدراسة بان استهلاك الشاي بمعدل كوب واحد على الاقل يومياً يؤدي الى انخفاض خطورة الإصابة بزرق العين Glaucoma بنسبة ٧٤٪. تم دراسة سجلات ١٥٠٠ مراجع للقسم منهم ٨٤ مصابين بالزرق. تم دراسة جميع العوامل وتحليلها إحصائياً ووصل الباحثون الى هذا الاستنتاج.

زرق العين قد يؤدي الى فقدان البصر وعلاجه لا يخلوا من التعقيد. هاك الزرق ذو الزاوية المغلقة والزرق ذو الزاوية المفتوحة والأخير أكثر انتشاراً ويتصدر قائمة أسباب فقدان البصر عالمياً.

رغم الاهتمام الإعلامي العالمي بنتائج هذه الدراسة ولكنها لا تخلوا من بعض نقاط الضعف. أقوى ما في الدراسة بأنها علمية وغير ممولة تجارياً٫ ولكن دون ذلك فان طريقة البحث احصائية بحتة ولا توضح العلاقة بين شرب الشاي نفسه وتأثير ذلك على الضغط داخل العين وارتفاعه وبالتالي تدمير العصب البصري بسبب ذلك. العينة صغيرة نسبياً وان كانت أكبر بكثير من العديد من الدراسات في مجال التغذية.