السكر في الفاكهة


السكر الخفي في الفاكهة

 و الصحة العامة

 


 

 


الحديث عن السكر هذه الايام يدخل في صُلب الصحة العامة و كذلك الصحة النفسية. تسعى جميع دول العالم على خفض كمية السكر في الطعام و مراقبة طعام أطفال المدارس في المراحل الابتدائية و توعية الآباء و الأمهات لتشجيع ابنائهم على تجنب السكريات و الحلوى من عمر مبكر. هذه التوصيات عالمية المصدر و و منذ عام ١٩٨٩ أصدرت منظمة الصحة العالمية توصياتها بان ١٠٪ فقط من مصدر الطاقة اليومي لكل الانسان يجب ان يكون من السكر . تم تعديل هذه التوصيات في عام ٢٠١٥ و تم خفض مصدر الطاقة من السكريات الى ٥٪. هذه التوصيات مبنية على ادلة واضحة و يقل بها الجميع و هي:

١ استهلاك السكر في الاطفال و البالغين يتناسب طردياً مع البدانة

٢ استهلاك السكر في الاطفال و البالغين يتناسب طردياً مع تسوس الاسنان.

اثناء الحرب العالمية الثانية انخفض انتاج و استهلاك السكر بصورة واضحة من ١٥ كغم سنويا للفرد الى ٠.٢ كغم. الدراسات الميدانية أيامها كانت تشير الى انخفاض تسوس الأسنان بصورة واضحة.


هناك اختلاف واضح في استهلاك السكر بين بلدان العالم. على سبيل المثال يشكل السكر ٨٪ فقط من مصدر الطاقة اليومي في النرويج و هنغاريا و يرتفع الى ١٦٪ في اسبانيا و بريطانيا و الى ٢٥٪ في البرتغال. هناك أيضاً الفارق في الاستهلاك بين المناطق الريفية و الحضرية حيث يميل الى الارتفاع في المدن.


استهلاك السكر في العالم العربي لا يختلف كثيراً عن بقية بلاد العالم و ربما اقل من العالم الغربي. تتصدر السعودية البلاد العربية في استهلاك السكر الذي يصل الى ما يقارب ٨٠ غرام يوميا لكل مواطن و نصف ذلك في الإمارات العربية المتحدة و ربع ذلك في مصر.


و لكن مع تفحص الدراسات نرى بن استهلاك السكر لا يخلوا من الضلالة و يركز على السكر الخام و المضاف الى المشروبات الغازية. لكن هناك السكر في الطعام المصنع و الاشد من ذلك في الفواكه. هذه المقالة تتطرق الى السكر الخفي في الفاكهة.


الفاكهة

لا تزال الناس في الغرب تردد المثل الشعبي "تفاحة في الْيَوْمَ تبعد عنك الطبيب". كذلك هناك التوصيات الصحية العامة عن خمسة قطع من الفاكهة يوميا٫ و هناك ٧ قطع من الفاكهة الطازجة و الخضراوات يومياً.





لا احد يجهل الفوائد الصحية الغذائية للفاكهة التي تحتوي على الفيتامينات و المعادن الضرورية و لكن يضاف الى ذلك السكريات. الجسم يحتوي على مخازن لخزن المواد الغذائية الضرورية و لكن سعة هذه المخازن محدودة و اذا استهلك الانسان اكثر من الذي يحتاجه يوميا فان مصير المعادن و الفيتامينات احياناً هو التخلص منها مع الأدوار عبر الكلية. و لكن هناك السكر في الفاكهة أيضاً و الذي لا يتم حسابه في الكثير من الدراسات الطبية و أضرار هذا السكر لا تقل عن أضرار السكر الذي تستهلكه مع المشروبات الغازية و الذي تضيفه الى القهوة و الشاي. قنينة مشروب غازي حجم ٣٣٣ ملي لتر تحتوي على ٨ معالق من السكر. التفاحة الكبيرة تحتوي على ٤ معالق من السكر. على ضوء ذلك استهلاك تفاحتين كبيرة يعادل استهلاك ما تحتويه قنينة المشروب الغازي السكري.


سكر الفاكهة

يتم تصنيف السكريات الى احادية و ثنائية و متعددة. السكريات الموجودة في الفاكهة هي من النوع الاول و من صنفين:

١ الكلوكوز و هو مصدر الطاقة الاول في الجسم.

٢ الفركتوز و الذي يتم استهلاكه من قبل الكبد اولا و اذا لم تكن هناك حاجة لاستعماله كمصدر للطاقة يتحول في الكبد الى دهون.


لذلك فان الاسراف في استعمال الفاكهة أو عصير الفاكهة لا يقل ضرراً عن استعمال المشروبات الغازية التي تحتوي على سكر و يجب توخي الحذر منها.


ما هي النصيحة؟

١ كمية السكر في الفاكهة تختلف من صنف الى اخر. كمية السكر في الموز و الكرز و الرمان و العنب اكثر من كميته في التوت و البطيخ و التوت البري.

٢ كلما تركت الفاكهة لتستوي و تنضج كلما ارتفعت كمية السكر فيها. الموز الذي يميل الى اللون الأخضر أفضل بكثير من الإصفر و تجنبه ان كانت قشرته تحتوي على خطوط سوداء.

٣ تجنب العصير والأفضل اكل الفاكهة طازجة لكي تحصل على الالياف بالإضافة الى ان سرعة امتصاص السكريات بطيئة مقارنة باستهلاك العصير.

٤ اكثر من الخضروات و عليك بالخس و الخيار كبديل لبعض قطع الفاكهة اليومية.