الدجاج


الدجاج و التسمم

لا يستغني عن الدجاج غالبية البشر و حتى الذين لا يطيقون اللحوم يسمحون لأنفسهم اكله دون اللحوم الحمراء.

و لكن الدجاج ايضاً هو من أكثر مصادر التسمم بالطعام في جميع انحاء العالم بسبب بكتريا كامبيلوباكتر Campylobacter. ٨٠٪ من حالات التسمم هذه مصدرها الدجاج. هذا النوع من التسمم تظهر اعراضه بعد ٢ – ٥ أيام من تناول الطعام و يصيب أكثر من ٥٠ الف مواطن في بريطانيا سنويا. لكن معظم الحالات طفيفة و لا تدوم أكثر من أسبوع و لكن البعض منها شديدة.

توجد و تتكاثر البكتريا في لحم الدجاج. لا يجوز غسل لحم الدجاج بعد شرائه٫ و السبب في ذلك يعود الى ان الماء قد يتساقط على اماكن أخرى او الملابس و بالتالي يؤدي الى تلوث طعام اخر. من النصائح الأخرى:

١ لا تستعمل مكان تقطيع الدجاج لقطع أي طعام اخر.

٢ لا تحفظ أي طعام مطبوخ بالقرب من دجاج غير مطبوخ.

٣ تغسل السكين التي استعملتها لقطع الدجاج بعناية.

٤ تغسل يدك مباشرة بعد لمس لحم الدجاج و لا تلمس أي طعام اخر.

٥ لا تترك لحم الدجاج خارج الثلاجة لفترة طويلة خشية تكاثر البكتريا. تأكد بان درجة حرارة الثلاجة لا تزيد على ٣ مئوية.

٦ حين تأكل شاورما الدجاج تأكد من انها مطبوخة جيداً.

مضاعفات التسمم

في بعض الحالات النادرة(و اكرر نادراً) هناك التهاب المفاصل و العين و اسهال مزمن يفتح الباب للقولون العصبي.


لا يحتاج هذا النوع من التسمم سوى شرب السوائل و الراحة و الصحة العامة. في بعض الأحيان قد يحتاج المريض الى مضاد حيوي.