الخس


الخس وقيمته الغذائية


يتميز الخس عن الكثير من الخضراوات بتوفره على مدار السنة. أنواع الخس متعددة ويظن البعض باه مجرد أوراق خضراء لا تحتوي الا على الماء. لذلك يلقبه البعض بطعام الارانب ولكن من يعلم قيمته الغذائية سيفهم لماذا يسميه البعض الاخر طعام الغوريلا.

تشير المصادر التاريخية بان وجوده كان متميزاً عي مائدة الملوك في القرن السادس قبل الميلاد وعظمه الاغريق القدماء والرومان لفوائده الصحية. لذلك عظمه امبراطور الرومان اوغسطس وشيد تمثالاً له.

ولكن روعة الخس تكمن في نسبة الدهون والكربوهيدرات فيه تقارب الصفر في كل ١٠٠ غم منه ولكن فيه واحد ونصف غم من البروتين والتي تشكل نسبة غذائية يومية تقارب ٢٪ او أكثر بقليل.

١٠٠ غم منه تحتوي على ٢٨ مغم من الصوديوم و١٩٤ مغم من البوتاسيوم والمائة غم منه تعطيك ما تحتاجه من فيتامين A (١٤٨٪). يحتوي على كمية جيدة من فيتامين C (١٥٪ من الجرعة اليومية) وبعض الحديد والكالسيوم وفيتامين B6.

ما هي فوائده الأخرى؟

يسهل الهضم حيث يحتوي على السيللوز وقلوي في تركيبه لا حامض فيه.

من روعته بان أوراقه تحتوي على سائل لاكتوكريوم Lactucariumالذي يعالج الارق والقلق وهذا سبب شهرته عند القدماء.


ولكن ما هي مشاكله؟

مساحة السطح أكثر نسبة من الوزن وتعشقه الجراثيم والطفيليات ولذلك احذر من الخس المزروع بطرق عضوية organic. كذلك تلتصق به مضادات الحشرات في التربة وعليك ان تغسله جيداً.

ان حفظته في الثلاجة فاحرص ان لا يكون مغلفاً تماما وتأكل الطازج منه خلال يومين.

الاخضر منه أكثر فائدة من الأصفر والأحمر والابيض.

ان نويت التخلص من الدهون فسيساعدك لأنه فيتامين C وA تمنع اكسدة الكولسترول.