التين


التين


فاكهة البشرية الاولى منذ القدم التين فاكهة مقدسة الى حد ما وتنمو حول منطقة البحر الأبيض المتوسط. أصدر قدماء الاغريق قانونا يمنع تصدير التين خارج البلاد حرصاً على فاكهتم الاولى. كانت مصدر التحلية الاول في التاريخ قبل اكتشاف قصب السكر.

يقول علماء التنقيب بان شجرة التين لعبت دورها في تغذية الحضارات السومرية والبابلية والفرعونية. تعمل كمغناطيس للكائنات الحية وأينما تم غرزها في تربة منطقة ما تضاعفت أصناف الطيور التي تستوطن المكان. غرز شجرة التين سبق الثورة الزراعية للبشرية بألاف السنين.

هناك ٧٥٠ صنفا منها ولكل صنف دبور خاص به لتلقيحه يتجول من مكان الى اخر لتلقيح نفس الصنف. لولا شجرة التين لانقرضت الكائنات الحية استنادا الى استنتاجات علماء التنقيب والتطور. موسمه الصيف والخريف

الفوائد الصحية

١ غني بالسكريات الطبيعية والمعادن والالياف. غني بالبوتاسيوم والكالسيوم والمغنيزيوم والحديد والنحاس ويضاف الى ذلك فيتامينات مضادة للأكسدة وهي A E K.

٢ التين المجفف غير التين الطري. لو قارنت الاثنين لاكتشفت بان المجفف لا خير فيه. ١٠٠ غم من المجفف تعطيك ٢٤٩ سعرة و٧٠ غم من كربوهيدرات. أما التين الطري ١٠٠ غم فيعطيك ٨٠ سعرة فقط و٢٠ غم من كربوهيدرات.


٣ طعام الانسان مشحون بالصوديوم ولكن التين غني بالبوتاسيوم ويساعد على إعادة التوازن بين الاثنين وخفض ضغط الدم.

٤ يتميز التين بانه ملين للأمعاء ويساعد على تحسين فعالية الأمعاء الغليظة.

٥ غني بالكالسيوم لصحة العظام أيضا.

٦ ليس هناك فاكهة تحسن من ملمس الجلد مثل التين وهو أفضل من غيره للاستعمال في ريجيم لخفض الوزن.

٧ ولكن هناك جوانب سلبية له فهو يحتوي على الآوكسالاتOxalates ولكن ذلك لا يعني بانه يسبب حصى الكلى ولكن من الأفضل عدم الاسراف فيه. كذلك الاسراف فيه قد يسبب الاسهال.

التين والصحة النفسية

الفائدة الرئيسية لاستعمال التين هو تأثيره الإيجابي على النوم بسبب احتوائه على المغنيسيوم٫ ولذلك يلاحظ البعض تحسن جودة ومدة النوم مع استهلاكه. مع تحسن النوم والتخلص من الارق يتحسن التركيز والأداء اليومي.

استعمال التين

تاكد من انه طري من لونه وعدم وجود جروح في جلده. ان لم يكن طريا فتتركه خارج الثلاجة حتى ينضج. متى ما نضج تضعه في الثلاجة وتأكله خلال يومين.

لا تغسله الا قبل اكله مباشرة.