البروتين النباتي



البروتين النباتي

البروتين من الحيوان يأتيك من اللحوم والسمك ومنتجات الحليب والبيض.البروتين النباتي يأتيك من الفاصولياء الجوز والوز والعدس والصويا والخبز. نشرت مجلة JAMA Internal Medicine يحثا حول هذا الامر العام الماضي و استنتجت ما يلي:
١ الافراد الذي يحصلون على بروتين نباتي: ٣٪ زيادة بالسعرات يؤدي الى انخفاض نهاية الحياة من جميع الأسباب بمقدار ١٠٪ ومن امراض القلب بنسبة ١٢٪
٢ الافراد الذي يحصلون بروتين حيواني: زيادة السعرات منه بمقدار ١٠٪ يؤدي الى ارتفاع نسبة نهاية الحياة مقدار ٢٪ ومن امراض القلب ٨٪.

اعتمدت الدراسة كليا على تدوين ما يكتبه الفرد من طعام خلال استجواب ورقة وقلم نهاية كل عام ولمدة أربعة أعوام. و هذه نقطة ضعف.النتائج هي عن العلاقة الاحصائية بين عاملين وهذه أضعف أنواع العمليات الإحصائية و لكن شارك في الدراسة أكثر من ٣٠ ألف وهنا قوتها. ولكن حين تترجم الأرقام فان عدد الافراد الذي ينقذهم هذا الطعام وذاك لا يتجاوز العشرة من كل ألف.
ما ذا تستنج؟
البروتين نباتي صحي ولكن الحقيقة ليس كافيا ولا تفسر الدراسة الفرق بين الية البروتين النباتي من الحيواني.


الحمص

اما النبات فهي مصادر لبروتينات غير كاملة لان تفتقد الى واحد او أكثر من الحوامض الامينية الأساسية لكن ما هو أكملها؟

حبوب الحمص تحتوي على الحوامض الامينية الثمانية الأولى بدون الحامض الاميني الأساسي المعروف بالهستدين Histidine. الحامض الاميني الأخير في غاية الأهمية للرضيع والطفل.

حبوب الحمص حالها حال أي مصدر نباتي تحتوي على كربوهيدرات أكثر عكس اللحوم التي تحتوي على دهون أكثر. كوب واحد من الحمص يعطيك 300 سعرة 200 منها من الكربوهيدرات و50 من البروتين و50 من الدهون.

بالإضافة الى احتواء الحمص على الالياف ففيه كمية لا باس بها من فيتامين C وB6 والفوليت. فيه معادن عدة من منغنيز وكالسيوم وفسفور وزنك وحديد. هذا يفسر شهرته عالمياً الان وخاصة في البلاد الاسيوية التي لا تأكل اللحوم كثيراً.

واحد من الذ الاطباق هو ما يسمى الجانا (حمص بالهندي) مشالا(كاري). تحضره مع البصل المثروم و الطماطم و بذور الكزبرة و القليل من الثوم و الفلفل الحار و الزنجبيل. لا يستغرق طبخه أكثر من 20 دقيقة وواحد من الذ الاطباق في العالم باتفاق الآراء.