فان كوخ Van Gogh


اساطير ابداع البشر والصحة والعقلية

اساطير البشر مصدرها البشر أنفسهم فهو الذي يألفون ويكتبون وينقحون وبعد ذلك يدعون بان ذلك لخدمة الانسانية. أحد هذه الاساطير هي عن المرض العقلي للرسام الهولندي العالمي المعروف فنسنت فان كوخ الذي يصادف عيد ميلاده نهاية شهر اذار. اشتهر فنه ما بعد الانطباعي بألوانه والتوجه نحو الطبيعة. لو يولد موهوباً كما يدعي البعض وانما تعلم ودرس الرسم. 

خضعت اساطير فان كوخ لدراسات علمية عدة في الآونة الأخيرة والتي لم تكشف بصورة مقنعة بانه كان مصاباً باضطراب عقلي. لكن الاساطير التي تتناقلها المواقع الاجتماعية والإعلامية تتحدث عن اصابته بالفصام٬ واحياناً بالصرع٬ واخيراً بالثناقطبي. كانت ولادته عام ١٨٥٣ والابن البكر لعائلة محافظة متدينة في قرية هولندية. كان هادئاً لا يحبذ الاختلاط مع اقرانه وتدرب اولاً في متجر للوحات فنية في عمر ١٦ عاماً يملكه عمه. بعد ذلك تم ارساله للعمل في فرع لندن وباريس وتعلم الرسم في باريس ولندن. 

الاسطورة الاولى التي تحيط به هو فشل حبه الأول والاخير من قبل انسة في لندن. لا أحد يملك تفاصيل مقنعة٬ ولكن بسبب ذلك ولدت فرضية بان ذلك كان بداية توجهه نحو خدمة الإنسانية عن طريق الفن ورحلته مع المرض العقلي. حاول  كذلك ان يعمل كرجل دين او معلماً في مدرسة وفشل.

 أدرك فان كوخ بان الانسان لا يعلم نفسه بنفسه وبدأ يتعلم من كبار الفنانين في هولندا وبلجيكا ولا يتوقف عن زيارة المتاحف والاطلاع على اعمال السابقين. بدأت رحلته الفنية مع الطبيعة في نهاية عاك ١٨٨١ ولم يتطور رسمه الا في عام ١٨٨٤ و١٨٨٥. رغم ذلك رحل الى باريس في ١٨٨٦ من اجل تحسين مهارته من قبل أكثر من فنان. وصلت اعماله الكمال في نهاية ١٨٨٨ م وبدأت الكوارث تنهار عليه في ليلة عيد الميلاد.تشاجر أولا مع أحد معلميه الهولنديين المعروف ب Gauguin والذي صقل مواهبه. ما يمكن ان تدركه بانه كان تحت تأثير الكحول وهجم على معلمه بالموس و تم قطع اذن فان كوخ نفسه بنفسه. الرواية الحقيقية أن معلمه دافع عنم نفسه وقطع اذن فان كوخ بالسيف ولم يتعمد فان كوخ الحاق الاذى بنفسه.

 هذا ما تشير اليه وثائق الشرطة. بعدها بأربعة أشهر تدهور توازنه العاطفي ويبدوا ان هو الذي طلب الدخول الى مصحة للأمراض العقلية خشية ان يفقد موهبته في الرسم. لا يوجد دليل مقنع على اصابته بالفصام او الصرع واستمر انتاجه في المستشفى التي عاش فيها طوال العام. استمر انتاجه بعد خروجه من المستشفى ولكنه كان مغرقاً بالديون وايضاً استمر تأزمه مع أقرب الناس اليه واعتزلوه الناس قبل ان يعتزلهم.

 بعد ذلك انتهت رحلته في الحياة الدنيا استنادا الى رواية تشير الي انه أطلق النار على نفسه ولكن الاصابة لم تقتله. رفض الإجابة على أسئلة الشرطة الذين ضاقوا ذرعاً بسلوكه الصبياني وتركوه لحاله ورحل عن الدنيا في أيار ١٨٩٠ بعد رحلة مع الفن لمدة عشرة أعوام. 

مناقشة

فان كوخ فنان ترك بصماته في عالم الرسم٬ ولكن اسطورة اصابته باضطراب نفسي رفع من موهبته لا صحة فيها. تعلم الفن من اقرانه وأبدع ولكنه كان متأزما مع الاخرين وشخصيته تميل الى النرجسية وجذب انتباه الاخرين. قصته الرومانسية لا علاقة لها بفنه وكان لديه أكثر من علاقة حميمية مع النساء وبالذات الساكنات في بيوت الدعارة. يتم استعمال فان كوخ كمثال للأبداع الذي قد يصاحب المرض العقلي وهذا تضليل للناس. 

لا وجود بالأبداع مع المرض العقلي ولكن علاج المرض العقلي هو الذي يؤدي الى الابداع.