شيفاكو Zhivago




في مثل هذا اليوم وقبل ٥٥ عاماً تم عرض رائعة ديفيد لين لأعظم فيلم سينمائي نسبيا بعدد المشاهدين وإيرادات شباك التذاكر. اشتهر الراحل عمر الشريف بعد هذا الفيلم ٬ ولكنه لم يحصل على الاوسكار التي حصلت عليها جيرالدين شابلن ايامها. اكتشف العالم ايامها عبقرية موريس جار الذي الف موسيقى الفيلم.

 كان رواية باسترناك محظورة في الاتحاد السوفيتي الذي رفض تصوير الفيلم في روسيا. القصة تدور لعلاقة حب بين الطبيب الشاعر يوري شيفاكو والممرضة لارا (جولي كريستي) ٬ وتبدأ الاحداث قبل الحرب العالمية الاولى وتستمر الى ما بعد الثورة البلشفية وما حدث في روسيا مع قيام نظام اشتراكي صارم.

يمكن ان تدرس الرواية من جوانب عدة :

١ البعد العاطفي لرجل فقد والدته في الطفولة و لم ينجح في بناء رابط عاطفي مع زوجته. تطور الحب ين الطبيب و لارا و مر بمراحل متعددة. كان هذا الحب اطاره الأمان و السعادة للطبيب ٬ و لكن بدون مسؤوليات. في نفس الوقت فان لارا هي الأخرى لم تكن خالية من عقد نفسية و استغلالها أولا من قبل رجل كان عشيق أمها و تبحث دوماً عن تعلق مع الاب البديل.

٢ الجانب الاجتماعي: هناك طبقة ما في المجتمع لا تتغير احوالها كثيراً مع تغير النظام السياسي و الاجتماعي. يتصدرون البشر في مقدرتهم على التأقلم و الاستغلال و ضمان حقوقهم الاقتصادية. هذا الدور يمثله كوماروفسكي الذي استغل لارا و من قبل ذلك أمها٬ و حين اكتشف بان لعبته مع النظام تجاوزت ما هو مقبول و نجح في الهرب الى فرنسا.

٣ البعد السياسي و النظام الشيوعي الاشتراكي٬ و هذا ما اثر فضول العالم ايامها . 

و اخيراً تعلق الانسان بارضه.

سنحت الفرصة ليوري بالهجرة الى خارج روسيا و لكنه لم يفعل ذلك بل و حتى ترك حبيبته تهاجر و هي حامل بطفلهما. فضل البقاء في الارض التي ولد و عاش فيها٬ و لم تسنح له الفرصة للقاء طفلته بعد مرور السنين. ترك باسترتاك هذا البعد في خيال القارئ و الذي عليه ان يقرر واحد من اثنين:

١ هل كان يوري مثال الانسان الوطني المتعلق بأرضه و لا يقوى فراقها؟ 

٢ ام هل كان يوري انسان غير قادر على التعلق الكامل بإنسان اخر٫ و لم يجد امامه سوى الأرض لكي يتعلق بها.