الحب من جانب واحد


الحب من جانب واحد

يحتل الحب من جانب واحد موقعه في أساطير البشرية و كثير الملاحظة في التراث الادبي و الشعري و حتى احياناً في الحياة الواقعية. لا تخلوا انتاجات العالم الفنية من حكايات الحب من جانب واحد طريقه معبد بالاشواك و نهايته الشقاء.

هناك ايضاً من الحكايات التي تسرف في ان فرصة الحب فرصة واحدة و ان ضاعت يندم عليها الانسان طوال عمره و يتحسر على فرصة ذهبية كان من شأنها ان تعم عليه بسعادة ابدية و هناء لا نهاية له.

لكن واقع الحياة غير ذلك. الحب من جانب واحد الكثير الملاحظة هو نهاية الشعور بالحب من جانب واحد . ينتهي الشعور بالحب تدريجياً و لا ينتبه اليه الزوج و زوجه٫ و بعد فترة زمنية تطول و تقصر يعلن الزوج نهاية العلاقة.

مشاهد الحب من جانب واحد في الطب النفسي

أما الطب النفسي فيضع الحب من جانب واحد في بعد اخر غير بعد الادب و الفنون و يمكن تصنيفه كالاتي استناداً الى انواع الاضطرابات العقلية و النفسية.

يشاهد الطبيب النفسي ظاهرة الحب او بالأحرى الالهام من جانب واحد في بعض المرضى المصابين باضطرابات الدماغ العضوية و على رأسها الخرف. كذلك يلاحظ الطبيب هذه الظاهرة عند بعض المستضعفين المصابين بصعوبات تعليمية. هذه الظاهرة قد تكون بداية علامات الخرف في بعض الرجال و يصاحبها دوماً علامات أخرى مثل ضعف التركيز و الذاكرة. لا تكمن مشكلة الحب من جانب واحد في سلوك الرجل فقط و انما سهولة استغلاله مادياً من قبل البعض.

و لكن ليس كل رجل مسن يعشق من جانب واحد مصاب بالخرف. هناك من العشاق من كبار السن من تنخفض عتبة تثبيطه بسب اختلال وظيفي في الفص الجبهي لا يسهل تشخيصه الا مع عمل فحوص نفسية لا يتعاون مع المراجع. تراه يميل الى التهور مقارنة بأقرانه و على ضوء ذلك ترى العواقب الناتجة من عشقه لا حدود لها و تؤدي دوماً الى أزمات اجتماعية و عائلية.

الاضطرابات الوجدانية :لا تسمع طبيباً نفسياً يتحدث عن مريض اصيب بالاكتئاب بسبب حب من جانب واحد وان كان مثل هذا المشهد في غاية الشيوع في الأعمال الفنية حيث ترى العاشق يتحدث عن حبيبته على اريكة في عيادة نفسية. اما المصاب بنوبة هوس فهو لا يحب من جانب واحد و انما يتصور بان عظمته تستحق حب جميع نساء الارض.

الاضطرابات الوهامية: وهام الحب من جانب واحد قد يكون مصدره عملية وهامية مزمنة. يتميز هذا الحب عن غيره بإصرار المريض بان من يحبها تقابله نفس الشعور ولكن الناس والدولة والظروف تمنع هذا التواصل الروحي. هذا النوع من الحب لا يخلوا من مشاعر غريزية و في غاية الخطورة. ضحية المريض شخصية لها موقعها الاجتماعي في الكثير من الحالات.

اضطرابات الشخصية: يتميز هذا الحب بشيوع سلوك مطاردة الضحية٫ و قد ينتهي أحيانا يتحول فكرة الحب الى وهام مزمن. لا يقل ذلك خطورة عن وهام الحب٫ و لكنه قد يتحول الى كراهية بين ليلة و ضحاها.