التأثرية


التأثرية

IMPRESSIONABILITY

مفهوم التأثر او الانطباع كثير الاستعمال في الحياة اليومية ويعكس دوماً درجة من الضعف والحساسية في آن الوقت لاكتساب الانسان لمفاهيم وسلوكيات جديدة يتم استيرادها من الاخرين في البيئة التي يتواجد فيها. استعمال المصطلح دوماً يشير الى درجة من الضعف Vulnerability وحين تراجع البحوث النفسية والاجتماعية يصعب التمييز بين مفهوم استعداد الانسان للاستغلال من قبل الاخرين وقابليته للتأثر بسلوك الاخرين وهذا ما يسميه البعض التأثرية Impressionability.

المفهوم بحد ذاته وفي مختلف الأبحاث النفسية والاجتماعية يكاد يكون مقتصراً على المراهقين والأحداث٫ ولذلك يتحدث البعض عن أعوام التأثر والانطباع والإعجاب Impressionable Years للتمييز بين أعوام المراهقة ودخول الانسان مرحلة البلوغ. أعوام التأثر او الانطباع تتميز بمرونتها وانفتاح الانسان على الاخرين وبالتالي يكشف استعداده لقبول مفاهيم وسلوكيات جديدة.

نموذج التأثرية

هناك عوامل عدة تلعب دورها في استعداد الانسان للتأثر بالأخرين والبداية هو البيت الذي ينشأ فيه وتعلقه بالوالدين والاخرين الذين يشرفون على رعايته. بعد ذلك هناك البيئة التعليمية الأولية واتصاله بطاقم التعليم الذي يشرف عليه. التأثرية بدورها مفهوم يعكس حساسية الانسان مقارنة بغيره واستعداده بالتأثر بالأخرين. كذلك يعكس المفهوم استعداد الانسان للتغير عكس غيره٫ ولكن هناك من البشر الذي يتميز بعجزه على التغيير.

التأثرية لا تشمل فقط اكتساب سلوك جديد غير صحي مثل استعمال المواد الكيمائية المحظورة في أعوام المراهقة والإدمان على الكحول والمخدرات. هذه السلوكيات الجديدة هي التي تثير فضول العاملين في الصحة النفسية الاجتماعية في أعوام المراهقة. هناك من يكتسب سلوكيات و اراء إيجابية ايضاً.

التأثرية كذلك تتعلق باكتساب الانسان لآراء جديدة ومفاهيم غير التي اكتسبها في بيئة أخرى. الانسان الذي ينتقل من بلد الى اخر يواجه تحديات جديدة ويتأثر بسلوكيات الاخرين في المجتمع الجديد او مجموعة جديدة ينتمي اليها من المهاجرين من بلده الام.

يمكن صياغة اكتساب سلوك او رأي الجديد في الحديث عن تحوير سلوك او رأي قديم٫ وكل ذلك يعتمد على استعداد الانسان للتغير او عجزه وحساسيته للاتصال بالبيئة الجديدة او الاخرين.

عالم اليوم والصحة النفسية الاجتماعية

استعداد الانسان للتغيير. وتأثره بالأخرين أكثر تعقيداً هذه الأيام. لا يقتصر اتصال الانسان بالأخرين على البيئة التي يتواجد فيها وإنما يشمل ذلك عامل الانترنت. ما لا يقل عن ٩٥٪ من الشباب يحملون الهاتف الجوال الذي يسهل لهم الاتصال بعالم الانترنت في جميع أنحاء العالم بالإضافة الى برامج اتصال متعددة تضم مجموعات عدة الصغيرة منها والكبيرة. لذلك ليس من المبالغة اليوم ان تلاحظ استعداد الانسان للتأثرية والانطباع واستعداد للتغير في مختلف مراحل العمر.

ليست جميع السلوكيات الجديدة التي يكتسبها الانسان سلبية بل العكس هناك من يتخلص من سلوكيات قديمة غير صحية في مختلف مراحل العمر. هناك من السلوكيات ما هي حميدة تتعلق بالسلوك الاجتماعي.

التأثرية تلعب دورها الان في تغيير سلوك البشر حول رعاية البيئة والحد من اطلاقات الكاربون Carbon Emissions. كذلك ليس من الغريب ان تلاحظ اعراض الانسان عن اكل اللحوم والتحول الى تغذية نباتية.

ولكن التأثرية تلعب دورها ايضاً في اكتساب الانسان لسلوكيات غير صحية وخاصة في إيذاء النفس Self-Harm Behaviours واضطرابات الاكل المتعددة وخاصة القهم العصبي. هناك برنامج على الهاتف الجوال باسم Kik الذي يستغل الأحداث بل ويشجعهم على خفض الوزن ويدفعهم باتجاه القهم العصبي.

التأثرية لها دورها في مختلف الأحداث السياسية التحديات التي تواجه المجتمعات البشرية في مختلف أنحاء العالم ومنها العالم العربي واحداثه السياسية.

المصادر

اضغط على الواصل في المقال.